*نورة الزامل

يوافق العشرون من نوفمبر بحسب الأمم المتحدة يوم الطفل العالمي، وهو اليوم الذي أقرت فيه الأمم المتحدّة اتفاقية حقوق الطفل عام 1989. ويحتفي يوم الطفل بكل أطفال العالم بوصفه يوماً للتآخي والتفاهم بين أطفال العالم ولنشر التوعية حول حقوق الأطفال في الحياة والتعليم والصحة واللعب والحماية من العنف وعدم التمييز. ويعدّ هذا اليوم بمثابة اعتراف بأهمية الطفولة في المجتمعات، فالبيئة التي ينشأ فيها الطفل ستحدد ماذا سيكون عليه في المستقبل وبالتالي دوره ومساهمته في العالم من حوله، وهو تذكير للعالم بأنه مدين للأطفال بأفضل ما لديه. وتحتفل الدول والمؤسسات بهذا اليوم من خلال القيام بالعديد من الأنشطة والفعاليات لترفيه الأطفال وتوعيتهم ومنحهم تجارب غنية ومتنوعة. كما تقوم الأمم المتحدة في كل عام بتحديد سمة معينة ليوم الطفل العالميّ، وعلى مدى العامين الأخيرين قامت الأمم المتحدة بحملة "بالأزرق" لمناصرة حقوق الأطفال ومطالبة قادة العالم بالالتزام نحو حقوق كل طفل من خلال خطوات عملية وجدية.

وتولي المملكة العربيّة السعوديّة اهتمامًا كبيرًا بميثاق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) لحقوق الطفل، لإيمانها بالطفولة كعامل أساسي وإيجابي للتغيير وسعياً منها لبناء جيل منفتح قادرعلى تعزيز المستقبل في المملكة والارتقاء به، ويبرز في هذا الاتجاه تلك البرامج الملهمة التي يقدمها مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) للطفل، إذ يقيم المركز متحفًا دائمًا للطفل يعتبر أول متحف للأطفال في المملكة. ويفتح المتحف أبوابه للأطفال حتى سن الثانية عشرة ليعيشوا تجارب ثقافية وحضارية غنية من خلال العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تساعد الأطفال على استكشاف العالم والثقافات المختلفة من حولهم. ويهدف المتحف إلى أن يكون منصّة لمجتمع نابض بالحياة من أجل التعلم من خلال اللعب والمتعة، يتوفر فيه مختبرات للاكتشاف، ومساحات مفتوحة، ومعارض تفاعلية، إضافةً إلى تقديم برامج تعليمية ترفع الوعي لدى الطفل في مجالات العلوم والبيئة والثقافة والفنون.

ولا تقتصر مساهمات مركز إثراء في رعاية الطفولة على متحف الطفل، فهناك جهود دؤوبة ومستمرة لرعاية الطفل وتعزيز قدراته واستكشاف مواهبه من خلال المبادرات والبرامج التي يقدمها المركز على مدار العام وفق منهجية محددة وغاية تهدف إلى إلقاء الضوء على مَلكَات الأطفال وتطوير مواهبهم وفتح آفاق رحبة لتفكيرهم الخلاق وإبداعهم اللامحدود.

مخيم إثراء الشتوي

كما ينظم المركز الفترة المقبلة مخيم "إثراء الشتوي" في الفترة من 26 ربيع الآخر – 21 جمادى الأولى 1441هـ (الموافق 23 ديسمبر 2019م – 16 يناير 2020م)، والذي يهدف إلى تطوير مهارات الملاحظة والتحليل لدى الطفل من خلال تقديم ورش عمل مكثفة عبر 4 مسارات متنوعة للأعمار بين 4 – 15 سنة، والتي تعمل على بناء مهاراتهم وحثّهم على البحث وطرح الأسئلة في رحلة لاكتشاف عالم تحت المجهر.علاوة على ذلك، يضم مركز إثراء العديد من الأقسام التي يمكن للأطفال الإستفادة منها للدراسة والثقافة والترفيه، من أبرزها مكتبة الأطفال في الطابق الثاني ومعرض الطاقة.

وفي يوم الطفل العالمي يحتفي مركز إثراء بالطفولة من خلال فعاليات متنوعة للأطفال وذويهم، كورشة عمل (الأطفال يرسمون مستقبلهم) والتي تزود الأهالي بالمهارات اللازمة لدعم أطفالهم في رحلة اكتشافهم لذاتهم. وكذلك معرض (عالمنا الصغير) المقام في متحف الطفل والذي يضع الأطفال في عالم تفاعلي يقومون فيه بتصميم كائنات جديدة وإضافتها ومشاهدة تغيرها مع الوقت، وبمناسبة اليوم العالمي للطفل ينظم المركز بالتعاون مع المهيدب لخدمة المجتمع محاضرة يقدمها الدكتور إبراهيم الخليفي تحت عنوان "القيادة الوالدية".

*نورة الزامل:

نورة الزامل هي رئيسة التعلم في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء). انضمّت نورة إلى مركز إثراء في 2011 كمعلّمة في المتحف تعمل على برامج موجّهة للأطفال والشباب في مجالات مختلفة في مناطق مختلفة بالمملكة. لاحقاً، حصلت نورة على شهادة الماجستير في التعلم في المتاحف من جامعة تفتس، ماساتشوستس. وبعدها تولت قيادة فريق التعلم وتطوير البرامج لجميع الأعمار من جميع المجالات.